Web Content Viewer

الخدمات المصرفية الإسلامية

بدأت الخدمات المصرفية الإسلامية رحلتها مع الاحتفال ببداية القرن الهجري الخامس عشر (التقويم الإسلامي) في منتصف السبعينيات في جميع أنحاء العالم.في عام 1974، افتتح بنك التنمية الإسلامي وكان البنك الموافق لأحكام الشريعة الأول في العالم.

 

كانت الخدمات المصرفية الإسلامية حلاً بديلاً للصيرفة التي لا تمنح ولا تستقطع الفوائد وذلك بفضل مبادئ الشريعة الإسلامية، فكانت النظام الأمثل لتأمين العدالة الاجتماعية والمساواة، وتلبية الاحتياجات المالية للشعب والحفاظ على مستويات عالية من الأخلاق والشفافية والشعور بالمسؤولية.

 

إنهالنظام المصرفي الذي يؤمن به الملايين في جميع أنحاء العالم بغض النظر عن معتقداتهم الدينية. إنه النظام الذي تتحول إليه البنوك التقليدية الرائدة في العالم، وهو يخضع لقواعد السلوك في كل ممارساتها ووظائفها. نظام مصرفي حيث "لا فائدة" هي مجرد واحدة من العديد من السمات الإيجابية لصالحك.

 

إن الخدمات المصرفية الإسلامية فريدة في مساعدتها للأفراد والشركات لبناء الأصول المادية الخاصة بهم وتقدير أنفسهم. وهذا لا يؤدي إلى راحة البال القائمة على قاعدة اقتصادية صلبة فحسب، إنما يشجع أيضاً روح الريادة والتميز في الأعمال بين عملائها. وتستند البنوك الإسلامية على مفهوم متميز من تقاسم الربح والخسارة مع العملاء عن طريق التمويل ومختلف الخدمات الاستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

 

توفر المصارف الإسلامية فرصةً للأفراد والشركات لبناء الأصول المختلفة التي تسهم في تنمية الاقتصاد. ومن ناحية أخرى، فإن البنوك الإسلامية تشجع عمليات الاستثمار من خلال اعتماد أنظمة مبتكرة متوافقة مع الشريعة في جميع مجالات الاقتصاد، إلا في عدد قليل من الأنشطة التي تعتبر غير أخلاقية.

 

نظراً لامتثالها لمبادئ الشريعة الإسلامية، يحظر على البنوك الإسلامية الانخراط في أية ممارسات من هذا القبيل، والتي قد تكون ضارة للعميل. إنها المرة الأولى التي يكون فيها العميل، فرداً كان أو شركة، أكثر من مجرد زبون، بل هو شريك في البنك والأصول. هذا يعني أنهما يشتركان في المخاطر، فضلاً عن أرباح وخسائر هذه الشراكة. ويتم هذا الترتيب الفريد وفقا لقوانين الشريعة الإسلامية، والتي تضمن الشفافية الكاملة في جميع الأوقات.

 

تقدم الخدمات المصرفية الإسلامية باقة من الخدمات المالية المبتكرة المتوافقة مع الشريعة الإسلامية وتضفي طابعاً رسمياً للعلاقة بين العملاء والبنك. وهذه الخدماتهي المرابحة، المشاركة، المضاربة، الاستصناع، السلم، والإجارة، على سبيل المثال لا الحصر.

 

أخيراً وليس آخراً، ربما تكون المصارف الإسلامية هي النظام المالي الوحيد الذي يحظر استخدام موارده المالية أو خدماته لأغراض مضللة، أوغير نزيهة، أوغير أخلاقية وأخرى من شأنها أن تكون ضارة للمجتمع.

تنتشر الخدمات المصرفية الإسلامية في جميع أنحاء العالم. بعضها في: بيت التمويل الإسلامي في لوكسمبورغ، دار كابيتال الإسلامي في جنيف، بيت التمويل الأمريكي (لاربا)، بنك البركة، البنك الإسلامي البريطاني، والبنك الإسلامي للاستثمار وبنك الإمارات الدولي الإسلامي في المملكة المتحدة.

 

بعد توقف دام ما يقارب عقدين من الزمن، تم البدء بإنشاء المصارف الإسلامية ذوات رؤوس الاموال الكبيرة في منطقة الخليج ابتداءً من عام 1998.

 

استمتع بتجربة الخدمات المصرفية الإسلامية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية أمل بمجرد زيارتك لأقرب فرع من فروع راك بنك.